°CDoha Now

أخبار

مدير تحرير أوكسفورد: تقرير صك العقاري مصدراً يركن إليه في فهم السوق

استعرضت مجموعة اوكسفورد بيزنس البريطانية، مع السيد عبدالرحمن النجار نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة صك القابضة، واقع ومستقبل الصناعة العقارية، وفرص وآفاق تطورها في ظل المعطيات التي عكسها السوق في السنتين الماضيتين، وذلك في إطار تحضير المجموعة الإعلامية المتخصصة في الأبحاث والنشر؛ لإصدارها تقريرها الاقتصادي السنوي حول القطاعات الاقتصادية المختلفة في قطر، والذي يفرد باباً خاصاً للقطاع العقاري باعتباره أحد القطاعات الاقتصادية الرئيسية في مسيرة التنمية الشاملة. 
وقد أستقبل النجار في مكتبه وفد مجموعة أوكسفورد الذي ضم كل من السيدة إيزابيلا كيرك المديرة الإقليمية للمجموعة البريطانية، ومدير التحرير السيد باترك كوك، والسيدة شارلوت فان شامب مديرة مشروع اصدار التقرير الاقتصادي الخاص بمجموعة اوكسفورد حول الاقتصاد في قطر، وشمل اللقاء الصحفي جملة محاور تهم المستثمرين العقاريين ورواد التطوير والتشييد والبناء، وفي طليعتها المشاريع الاستراتيجية الرئيسية التي تغطي البنية التحتية والخدمية، والمشاريع الأخرى المتعلقة بالتحضير لاستضافة كأس العالم 2022، وغيرها من المشاريع الحيوية التطويرية التي تتواصل في أكثر من منطقة في البلاد، وصولاً إلى الجهود المبذولة على أكثر من صعيد، لدعم وحماية القطاع العقاري من تبعات الركود الذي أنسحب على اقتصاديات دول المنطقة؛ بفعل الانخفاضات الكبيرة في أسعار النفط في الأسواق العالمية.
وشمل اللقاء استعراضاً للتحديات التي يواجهها قطاع التطوير العقاري، بدأً من السيولة التي تأثرت نتيجة للتشدد في شروط الإقراض والضمانات التي أصبحت تفرض على الشركات، وسبل تحفيز السوق، وصولاً إلى أداء السوق الذي يحاول التحرك مثقلاً بفعل الأداء المتراجع في التداولات وفي حركة البيع والشراء، والانخفاض الحاد بأسعار الأراضي، وإيجارات بعض الفئات العقارية السكنية والتجارية، والفرص المتاحة والتي يتوقع أن تنتج عن قرب انجاز العديد من مشاريع البنية التحتية التي تساوي مبلغ 200 مليار دولار، والأخرى المرتبطة بكاس العالم 2022.
وقدم النجار عرضاً مستفيضاً حول مجموعة صك القابضة ككيان تطوير عقاري رائد في قطر، والذي يتمتع بخبرة تزيد على 55 عاماً؛ راكم خلالها المؤسس سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني نجاحات وانجازات عقارية، كان لها بصمات مضيئة في المشهد العقاري القطري، حيث لعبت مشاريعها على مدى عقود دوراً حيوياً وأساسياً في توفير السكن الملائم، واللائق لشريحة واسعة من المقيمين، وبصفة خاصة فئة متوسطي الدخل أو الفئة المبتدئة، عارضاً لاستراتيجية المؤسس ورؤيته لواقع ومستقبل القطاع العقاري، وجهود مجموعة صك القابضة في دعم المستثمرين العقاريين المحليين، من خلال اطلاق مبادرة "شاركنا"، حيث استحوذت "شاركنا" على اهتمام وفد المجموعة الإعلامية الاقتصادية، فقدم لهم النجار شرحاً مفصلاً حول مبادرة "شاركنا" وآلية عملها، والمشاريع التي تم إنجازها وفق مبدأ الشراكة العقارية، وكيف أنها لقيت أصداء واسعة بين ملاك الأراضي الفضاء كونها تقدم لهم منتجاً عقارياً مبتكراً، غير مسبوق. 
وتوقفت المجموعة البريطانية المتخصصة في الأبحاث والاعلام والنشر، باهتمام عند التقرير العقاري الشهري الذي يصدره مكتب مراقبة السوق في مجموعة صك القابضة، والذي رأى فيه مدير التحرير في أوكسفورد مصدراً تحليلياً يركن إليه في فهم اتجاهات السوق، حيث أشار النجار إلى أهمية أن يكون لدى الشركات الكبرى، وخاصة تلك التي تتعاطى الشأن العقاري تطويراً وبناءً وتشغيلاً، مصادر معلومات ناشطة قادرة على تزويد الشركة بصورة واقعية وميدانية لواقع السوق واتجاهاته، حيث يقوم مكتب مراقبة السوق بالمجموعة برصد السوق العقاري من تداولات وبيع وشراء وتأجير، وبشكل حثيث وميداني ومن خلال النشرات والتقارير التي تصدرها الجهات المتخصصة، ليقدم وبشكل دوري قراءته للسوق وتوقعاته لما قد تؤول إليه مستقبلاً، وبهدف تعميم الفائدة وزيادة الوعي العقاري، يقوم مكتب مراقبة السوق بنشر تقارير عقارية أسبوعية وآخر شهري بصدق وشفافية ليضعها أمام أصحاب الاختصاص من مطورين ومستثمرين ومستفيدين نهائيين من المنتجات العقارية، ليسلط الضوء على الجوانب المؤثرة في مسار الصناعة العقارية، عارضاً الحلول والفرص المتاحة، بهدف تعميم الفائدة بما يخدم القطاع العقاري ككل.