°CDoha Now

قصة نجاح

مسيرة إنجازات سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني

قصة نجاح

البداية كانت عبارة عن فكرة طموحة من قبل سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني، لتأسيس شركة عقارية، انطلاقاً من أول عقار امتلكه من والده، والذي كان عبارة عن مبنى أنشئ عام 1960 في شارع الشيخ عبدالله بن ثاني، حيث بدأ بمؤسسة فردية تحت اسمه الشخصي، ثم تحولت إلى شركة ذات مسؤولية محدودة باسم مجموعة ثاني بن عبدالله للإسكان، ليتم تعديل اسمها التجاري إلى شركة إسكان العقارية.

وفي مطلع عام 2007 تم تغيير اسم شركة إسكان العقارية إلى شركة إزدان العقارية، حيث أن الأخيرة تم تحويلها إلى شركة قطرية مساهمة ومن ثم إدراجها في البورصة، إذ سرعان ما أصبحت واحدة من ألمع وأعرق الشركات العقارية في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، والتي تم إدراج أسهمها في بورصة قطر (سوق الدوحة للأوراق المالية سابقاً)، وحققت القيمة السوقية للشركة الجديدة نقلات نوعية تمخض عنها تضاعف تلك القيمة منذ الإدراج، حيث جاءت هذه الخطوة لتلبي متطلبات التمويل في ظل النمو السريع للبلاد والنهضة العمرانية التي شهدتها قطر.

إلا إنه وقبل إدارج شركة ازان العقارية بالبورصة تم تقسيم الاستثمارات العقارية إلى شركتين، هما شركة إزدان (شركة مساهمة عامة)، وشركة المجموعة الدولية للإسكان (شركة مساهمة خاصة).

وفي نهاية عام 2009، شهدت شركة إزدان العقارية تطورات مهمة على صعيد رأس المال إذ أنجزت شركة إزدان العقارية عملية الاندماج عن طريق الضم للمجموعة الدولية للإسكان، وجاءت عملية إعادة الهيكلة تلك متناغمة مع أهدافها الساعية لمضاعفة حقوق مساهميها ورفع قدراتها التنافسية ليصل رأسمال شركة إزدان العقارية إلى نحو 26 مليار 525 مليون ريال قطري، بعد العملية وهو أكبر قيمة إسمية لرأسمال شركة مدرجة في بورصة قطر.

منذ ستينات القرن الماضي وشركة إزدان العقارية تواصل مسيرتها بثبات متجاوزة العديد من التحديات، مواصلة تحقيق النجاحات المستلهمة من رؤيتها ورسالتها القائمة على غرس بذور الثقة والتواصل مع عملائها ومجتمعها المحلي، إلى أن أصبحت واحدة من أكبر الشركات المساهمة القطرية من حيث رأس المال، بعد أن شهد رأس مالها نمواَ مضطرداً على مدار العقود الماضية، إذ ترافق النمو مع تزايد الحاجات التمويلية والتوسعية لدى الشركة الحريصة على الاعتماد على ذاتها بالدرجة الأولى لتغذية توسعاتها وتطلعاتها بغية تطوير مستوى جودة عملياتها، لاسيما بعد أن تحققت رؤية سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني، وتضاعف عدد سكان الدولة من المواطنين والمقيمين أكثر من مرة، مما أدى إلى ازدياد الطلب على الوحدات السكنية والتجارية، الأمر الذي أدى إلى نمو هائل في قطاعات البناء والتشييد والمشاريع والأعمال المصاحبة للنهوض العمراني.

ولعبت التجربة العقارية التي أسس لها سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني على مدى أكثر من خمسة عقود من الزمن، دوراً واضحاً في المشهد العقاري للبلاد، وفي توفير احتياجات هذا القطاع في أكثر من حدث مهم؛ ومن أبرزها:

• مونديال كأس العالم لكرة القدم (2022)، حيث قامت شركات الشيخ ثاني بن عبدالله، بشكل مسبق التعاقد لتوفير 50 ألف وحدة سكنية، للجنة المنظمة لكأس العالم 2022، وتم إدراج هذه العقارات في الملف المقدم للفيفا، برئاسة سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، وتحت إشراف سمو الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (حفظه الله ورعاه)

دورة الألعاب الاولمبية (2020)، التي كان من المتوقع استضافتها في دولة قطر، حيث قدمت شركات الشيخ ثاني بن عبدالله، 138 ألف وحدة سكنية للجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية 2020، وقامت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية 2020 برئاسة سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني وتحت إشراف سمو الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (حفظه الله ورعاه)، بإدراج هذه العقارات في الملف الذي تم تقديمه للجنة الدولية للألعاب الأولمبية

دورة الألعاب الأسيوية (أسياد 2006)، التي قامت بتنظيمها اللجنة المنظمة لدورة أسياد 2006، وذلك تحت إشراف سمو الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (حفظه الله ورعاه)، حيث تم تقديم 4 آلاف و300 وحدة سكنية للدورة

دورة الألعاب العربية (2011)، التي قامت بتنظيمها اللجنة الأولمبية القطرية تحت إشراف سمو الأمير المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (حفظه الله ورعاه)، حيث تم تقديم 2000 وحدة سكنية للدورة

المساهمة في مؤتمر منظمة التجارة العالمي الذي استضافته دولة قطر عام 2001، من خلال توفير 500 وحدة سكنية للمشاركين في المؤتمر

تواصل مسيرة الإنجاز مع مجموعة صك القابضة


وفي 16 سبتمبر من العام 2012، استقال سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله من رئاسة مجلس إدارة شركة إزدان العقارية في 16 سبتمبر من العام 2012، التي تحولت إلى قابضة، حتى يتفرغ لقيادة شركة صك (ش ش و)، إحدى شركاته العاملة في مجال التطوير العقاري، ومن ثم ليقوم بتحويلها إلى مجموعة صك القابضة.

وفي 17 سبتمبر 2012، قامت مجموعة صك القابضة بشراء شركة إزدان للتجارة والمقاولات إحدى شركات «إزدان العقارية» والتي كانت تقوم بتنفيذ كافة مشاريعها العمرانية، وضمها إلى «صك القابضة» تحت اسم شركة صك للتجارة والمقاولات، لتواصل إنجاز مشاريع «إزدان»، ولتقوم في الوقت نفسه بتنفيذ المشاريع المستقبلية لمجموعة صك القابضة، مستفيدة من عراقة تجربة تمتد لخمسة عقود اكتسبتها الشركة في مجال المقاولات.

قامت دانتونز العالمية للمحاماة بتكريم سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني، ويعد ذلك إنجازا جديدا لمسيرته الحافلة بالتميز، بحصوله على جائزة "دانتونز للتأثير المجتمعي 2014" العالمية، وذلك تقديرا لإنجازاته ولإسهـاماته ومشاريعه البارزة في حقل الأعمال الاجتماعية والإنسانية والخيرية التي تغطي أنحاء عدة من دول العالم. وأعرب سعادة الشيخ ثاني بن عبد الله آل ثاني في المناسبة عن سعادته بالجائزة خاصة وأنها تأتي من قبل جهة مشهود بنزاهتها وحسن تقديرها وبمصداقيتها عالميا